كرة القدم لغير الناطقين بها.

Last updated on أغسطس 21st, 2019 at 11:33 م

تأليف: راشد بن زومه، صالح الخليف.

سنة النشر: 2019 .

الناشر: دار مدارك للنشر.

القدم انفوجرافيك - كرة القدم لغير الناطقين بها.

تصفح الكتاب: “كتاب عن كرة القدم!! هذا هو الشيء الخطأ…!

فماذا عساك أن تحكي للحكاية نفسها وهل لديك أقوال في حضرة الكلام المباح والقول الفصل.. الكلام والكتابة عن كرة القدم قضية خاسرة فلن تأتي بجديد ولن تصل للمفيد.. تفسير الماء بعد الجهد بالماء.. كيف يمكنك إقناع الناس بإمكانية وأهمية الحديث معهم وإليهم عن أدق تفاصيلهم وأهم خصوصياتهم..

كتاب عن كرة القدم.. إنه فصل هزلي عندما نؤمن أنها لعبة يتعطل في حضرتها الكلام وليس لديها لغة مفهومة يمكن ترجمتها للآخرين، لأن هؤلاء الآخرين إنما هم جزء من اللعبة ذاتها.. وهكذا سلسلة لا تنقطع من تهاويل الغرق في أبحر ومحيطات وأنهار متشابكة ومتداخلة دون الاهتمام أو التوقف عند بحر ضارب في ملوحته ونهر يفيض صفاوة وعذوبة..

إن كرة القدم صعبة الوصف عصية على الدلالة والاستدلال، فوصفها ربما يوازي المغامرة بإيصال حقيقة طعم الفواكه الاستوائية لأولئك المحرومين منها في قرية تقبع وسط أدغال أفريقيا.. إن طعم الفاكهة هذا لن يعرفه إلا من يتذوقه، فالخيال سيتعطل تماماً كون الرابط بين الحواس الخمس خارج الخدمة في حالة كهذه.. وكرة القدم والكتابة عنها ليست سوى مغامرة ومخاطرة ولعبة بهلوانية صارت من الماضي التعيس..

مشكلتها تكمن في طبيعتها المتغلغلة وسط الشعوب والناس.. طبيعة وإن وضعتها في قمة مستوفاة الشروط والواجبات إلا أنها في السياق ذاته تركت دون محاولة دراسة وتحليل الظاهرة الأعجوبة بالانتشار الطاغي على كامل جغرافيا الأرض، الأمر الذي يجعل وبصورة تلقائية الحديث عنها محاطاً بالفشل والارتباك وعدم الاتزان وعدم الحياد..

كتاب عن كرة القدم.. ماذا سيدور فيه وماذا سيكتب داخله وعن أي شيء تحتوي مادته الرئيسية.. إنها الأسئلة الطبيعية الاعتيادية أما إجاباتها فهي أقل قدرة على ملامسة الحقيقة والواقع، فالفارق واسع والمساحة شاسعة بكبر ما تملكه كرة القدم نفسها من أنفس هواتها وأحبتها وعاشت في أجوائها وإثارتها وقدرتها على التأثير في علاقة الناس أنفسهم بعضهم مع بعض..

كتاب يحاول جاهداً الدفاع عن متهم ثبتت إدانته.. ويسعى يائساً الهجوم على بريء أطلق سراحه.. كتاب لا يعرف أين يتجه.. يريد معانقة عشاق كرة القدم جميعاً ليقول لهم بهدوء.. كان معكم كل الحق…!!

يريد مجابهة كارهي ورافضي كرة القدم ويشرب معهم فنجان قهوة ويروي لهم قصته بدون توتر.. ليس مخصصاً لمن يهوى ويحب ويتابع كرة القدم فحسب..

قد يكون أقرب للاتجاه المعاكس تماماً.. لمن يراها خطراً على الناس وخطراُ على المجتمع لعله في لحظة فاصلة يضع الأمور في نصابها..”

لماذا يحبونها.. لماذا يكرهونها؟

“لا شيء في علم الاجتماع وعلم النفس يفسر حالة الحب والكراهية في حياة الإنسان.. إنهما عمليتان لا ترتبطان بأي مؤثرات أو ضغوطات أو رغبات. وما من لعبة فعلت كل هذا في أحاسيس البشر.. تدمع أعينهم في المدرجات فرحاً وحزناً على فوز أو خسارة. ومهما تعددت الأقوال حول قضية التضاد بين المحبين والكارهين لكرة القدم فلا بد أن يصمد الأهم بين هؤلاء وهؤلاء بالقول”.

16 سبباً… لماذا هي بالذات؟

1- قانونها السهل المتاح. “قانون كرة القدم بسيط وواضح ولا يخالجه أي تعقيدات ربما تشوه تركيبتها”.

2- متعتها ولذتها التي تتعدى الحدود.

3- عدم التقيد بعدد اللاعبين.

4- أخطاء التحكيم وهفواته وكوارثه.

5- لعبة تتحدى الأماكن.

6- طرق عدة لممارستها والاستمتاع بها

7- السهولة عنوانها مكانا وزمانا.

8- بحضورها الجميع متساوون.

9- الحظ يلعب فيها دورا حيويا.

10- اللعبة الوحيدة التي تعتمد على القدم.

11- حينما تفوز على منافسك القوي. “الأقوياء أحياناً كثيرة يتساقطون أمام منافسين أقل إمكانية وأقل قدرة وأقل نجومية”.

12- لا حاجة إلى مواصفات خاصة باللاعب واللعبة.

13- يمكن لك ممارستها حكما ولاعباً.

14- يمكن أن تتحدث وأنت بعيد عن أجوائها.

15- عائلة واحدة.

16- متعة ممارستها يتساوى فيها الجميع.

الوسوم

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق