جرأة وانفتاح بتال القوس قادته للثّبات في الإعلام الرياضي

محب وعطوف لكنه عنيد في طريق النجاح

Last updated on يناير 9th, 2020 at 10:47 ص

اسم غرس أصول مهنيته عبر محطات شّع نورها في إذاعة الرياض ليظل ثابتاً في مرمى الإعلام الرياضي منذ سنوات.

أصبح بالإمكان بفضل التقنية تحليل الشخصيات البارزة والقادة والقدوات وعرضها للجمهور، وبالتحديد خدمة IBM Personality Insight التي من خلالها تم تحليل تغريدات الإعلامي الرياضي بتال القوس مقدم برنامج في المرمى منذ عام 2006، ورئيس تحرير صحيفة الرياضية منذ عام 2016 إلى الأن.

يهدف التحليل إلى التعرف على كيفية تفاعل الشخص مع العالم من خلال قياس خمسة خصائص ، وهي: الانفتاح ويقيس مدى تقبل الشخص للتجارب الجديدة والمتنوعة، الضمير الحي ويقيس ميل الشخص للتصرف بتفكير وبطريقة منظمة، والانبساط ويقيس ميل الشخص لأن يكون متحفزاً أكثر مع الآخرين، والمحبة وتقيس تعاون الشخص وعطفه على الآخرين، والعاطفة ويقيس مدى حساسية مشاعر الشخص للبيئة المحيطة به.

 

يظهر من الرسم في الأعلى تميز شخصية الإعلامي بتال القوس بالانفتاح والضمير الحي بشكل كبير مقارنة ببقية الخمس خصائص.

يظهر في الرسم أعلى خاصية الضمير الحي في تغريدات الإعلامي بتال القوس، و برز جانبي الحذر والكفاءة الذاتية والانضباط الذاتي كما هو في تغريدته عن الرياضي الحقيقي.

بالنسبة للمحبة والقبول من الآخرين فقد برز جانب العطف بشكل كبير خصوصاً في دعمه للشباب والشابات السعوديات في مجالات الرياضه المتنوعة وإن اخطأوا، كوقفته الصادقة مع الاعب فهد المولد الذي أوقف من اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات، “لا تقسو عليه، شاب صغير قد يكون ضعف أمام موقف ما، ومن منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”

برز في خاصية الانفتاح، جانب الاهتمامات الفنية والتحدي بشكل ملحوظ، وظهر ذلك في تغريدة بمنتصف مايو قُبيل تتويج بطل دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحتفين “من بيرفع هالمزيون ويحضنه؟” اشار فيها إلى كأس دوري 2019.

 

وبجانب الانبساط برز بصورة كبيرة في مستوى النشاط والإصرار. لذلك اُختير القوس كأفضل مذيع سعودي عام 2007 بحسب استطلاع جريدة الرياض، وحصل على لقب أفضل مذيع رياضي لعام 2008 في الاستفتاء الموسع الذي أجرته مجلة روتانا، بالإضافة إلى جائزة الرواد المبدعين العرب في مجال الإعلام الرياضي عام 2015 في تونس.

واخيراً خاصية العاطفة برز جانب العرضة للتوتر بشكل كبير مقارنة ببقية الأوجه، وهذه الخاصية متأصلة في من يعمل في المهن الإبداعية

الوسوم

اترك تعليقاً

Connect with:




لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق