سهام سوقية تكشف أعراض الحموضة وطُرق علاجها

هل تعاني من الحموضة و الحرقة؟،والطبيب أخبرك أن هذا ارتجاع مريء وتخشى من أدوية الحموضة.

اقرأ أيضًا:الدكتورة سهام سوقية تكشف أسباب الإصابة بأمراض القولون

الدكتورة سهام سوقية؛ استشارية التغذية تتحدث اليوم حول أعراض الحموضة،بشكلٍ موسع، فالحموضة مجرد عرض بحد ذاته وليس مرض ولكن أشهر مرض يسبب ذلك العرض هو مرض ارتجاع الحمض المريئي
في الوضع الطبيعي للهضم ينتقل الغذاء من الفم للمريء ثم إلى المعدة التي تفرز بدورها حمض الكلورايد( الهيدروكلوريك أسيد )للمساعدة بعملية الهضم

الصمام الذي يصل بين المريء والمعدة عادة يقفل بعد إيصال الطعام للمعدة.

اقرأ المزيد:خبيرة التغذية تكشف عن طُرق الوقاية من فيروس كورونا

وفي حالة كان هناك ما يضعف ذلك الصمام أو تغير وانخفض الضغط الموجود حوله لأي سبب كان،يمكن وقتها للحمض أن يسير بشكل رجعي متجهًا للمريء
وخلايا المريء تختلف عن خلايا المعدة التي خُلقت بطريقة تحميها من مضاعفات ذلك الحمض .

اقرأ أيضًا:“سهام سوقية” تُقدّم وصفة غذائية لتعزيز المناعة ضد فيروس كورونا

بعض العوامل التي قد تؤدي لإرتجاع المريء والحموضة ومن بينها الآتي:
البدانة – فتق الحجاب الحاجز – الحَمل
– بطء عملية إفراغ المعدة،وإليكم بعض أعراض إرتجاع المريء ومن بينها الحموضة
– حرقان
– ارتجاع الأكل في الفم
– الكحة المزمنة
– التهاب الجيوب الأنفية
– ألم بالصدر (الشعور بنغزات في الصدر)
– إحساس وجود كتلة (الشعور بألم أو شيء بالحلق يصعب عليك شرحه )
– التهاب الحنجرة
– الشعور بالاختناق أثناء النوم
– تآكل مينا الأسنان
– رائحة فم كريهة.
التشخيص يكون بمراقبة الأعراض إذا كانت الحموضة نادرة أو تحدث مرة كل خمسة أشهر مثلاً بعد وجبة دسمة فلا قلق منها ولكن إن تكررت وأصبحت بشكل أسبوعي أو أكثر مهم وقتها أن نتعامل معها كمرض الإرتجاع

، ومنظار المعدة غير ضروري في أغلب الحالات لتشخيص ارتجاع المريء، ولكن هناك حالات يفضّل عندها إجراءه كالتالي:

  • ألم أو صعوبة البلع
  • نقص الوزن المستمر
  • فقر الدم عند الرجال و النساء و(خصوصًا السيدات بعد انقطاع الدورة الشهرية)
  • عدم الاستجابة للأدوية
  • الاستفراغ دم أو وجود براز أسود.

في بعض الحالات نحتاج لفحوصات أخرى :

  • كقياس حركة المريء
  • أشعة الباريوم
  • قياس درجة الحمض PH study
  • الحالة واستجابتها للعلاجات هي من يحدد
    مهم أيضًا التفكير بأمراض مشابهه مثل حساسية المريء Eosinophilic esophagitis خصوصًا عند وجود صعوبة البلع

وبعض ما يمكن أن يؤثر ويزيد أعراض ارتجاع المريء أيضًا لدى البعض التدخين-أكل وجبات كبيرة ودسمة والنوم مباشرة
، بعض الأطعمة (المثيرات) مثل الأطعمة الدهنية والثوم والنعناع والطماطم والأكل الذي يحتوي على بهارات كثيرة و حارة
والقهوة والكحول.

العلاج:
أول خطوة هي الغير دوائية وتكون بتغيير أسلوب حياة المريض

1/ إنقاص الوزن
2/ آخر وجبة باليوم تكون ٢-٣ ساعات قبل النوم
3/ النوم على مخدة مرتفعة قليلًا و مريحة (رفع مستوى الرأس) وأيضًا ما يزيد أعراض الارتجاع ويجب التخفيف منهـ القهوة
الدخان والنعناع الثوم والشوكولا والمشروبات الغازية.

وإليكم بعض أهم النصائح:

1- الاهتمام بشرب الماء ما لايقل عن 8 أكواب.

2- تجنب الأغذية الغنية بالدهون أو السكريات أوالأطعمة المقلية.

3- تجنب المشروبات الغازية و الكحول و تخفيف المنبهات.

4- قسم وجباتك خلال اليوم الى وجبات متعددة صغيرة منعًا لامتلاء المعدة دفعة واحدة.

5- تناول الموزوالخضار الورقية الداكنة.

6- عدم النوم او الاستلقاء مباشرة بعد الطعام.

7- تجنب التوتر و القلق.

8- مارس الرياضة و أهمها المشي يوميًا 30 دقيقة.

  • اهتم بشرب الزنجبيل / الزعتر الاخضر / الشمرا / البابونج / القرفة
    فهذه أعشاب مطهرة و مقوية و مفيدة للمعدة دوائيًا هناك خيارات عدة مثل عائلة PPI ( نكسيوم بنتازول باريت اوميز ديكسلانت لانزور وغيرها ) وعائلة H2 blockers (زنتاك زيداك رانيتدين كأمثلة ).

وهناك بعض ما يستعمل بشكل لحظي جافيسكون رينيه مالوكس كمثال،ولكن لا تستخدم أي دواء دون مراجعة الطبيب
بعد الفحص يقوم الطبيب بوصف الدواء المناسب لحالتك.

متى يتم التدخل جراحيًا؟ الجراحة دورها يكون أفضل إذا كان هناك الآتي:

١- فتق الحجاب الحاجز(كبير بالحجم).

٢. ظهور مضاعفات الحموضة مثل مريء باريت.

٣. عدم الاستجابة الكاملة لتغيير نمط الأكل والعلاج الدوائي.

٤. عدم رغبة المريض بالإستمرار على الأدوية.

٥. اعراض جهاز التنفس المصاحبة للارتجاع وغيرها

مضاعفات الارتجاع

إن كانت نادرة
إلا أن استمراره لسنوات دون سيطرة أو أدوية قد يؤدي لتغير في خلايا المريء ويسمى مريء باريت،
وحالات أكثر ندرة من باريت يمكن أن تتحول لأورام
ضيق المريء أيضًا أحد تلك المضاعفات.

كل هذه المضاعفات قد تحدث بشكل نادر، إن تعاملنا معه بشكل مبكر وجيد.

في الختام نحن نقدم لك معلومات عن المرض تفيدك، لكن هذا لا يعني أن تغير خطتك العلاجية، دومًا يجب مراجعة الطبيب للفحص الفحص مهم جدًا؛
لمعرفة السبب المباشر،الخطورة إن وجدت الأدوية، ومتابعة حالتك.

 

الوسوم

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق